“قارنهم دوت كوم” للتسويق الإلكتروني يخطط للتعاقد مع 15 بنكاً حكومياً وخاصاً
“قارنهم دوت كوم” للتسويق الإلكتروني يخطط للتعاقد مع 15 بنكاً حكومياً وخاصاً

“قارنهم دوت كوم” للتسويق الإلكتروني يخطط للتعاقد مع 15 بنكاً حكومياً وخاصاً

عبدالله: نستهدف 100 ألف زائر قبل نهاية العام الحالى
نخطط للتوسع فى الأسواق الخليجية خلال الفترة المقبلة
توفير برنامج للمكافآت بالتعاون مع شركات المحمول والمطاعم والسوبر ماركت

Advertisement

يعتزم موقع «قارنهم دوت كوم»، المتخصص فى التسويق عبر الإنترنت الوصول إلى 100 ألف زائر قبل نهاية العام الحالى.
كما تعاقد مع 5 بنوك وشركة تمويل عقارى و25 شركة سياحية و35 مؤسسة تعليمية لتقديم خدماتها عبر الموقع.
وتسعى شركة Quadrant Middle East، المتخصصة فى حلول تكنولوجيا المعلومات والمؤسسة للموقع، لتشغيل خدمات القطاع التأمينى قبل نهاية 2018.
كما تعتزم إطلاق برنامج للمكافأت بالتعاون مع شركات المحمول والمطاعم والسوبر ماركت، وتدرس جذب استثمارات من مجموعة من اﻷفراد خلال الفترة المقبلة لتحقيق خطة التوسع فى الخدمات والاتنتشار.
قال حازم عبدالله، الرئيس التنفيذى للشركة، إنه يستهدف الوصول بعدد زائرى «قارنهم دوت كوم» إلى 100 ألف زائر فى الشهر قبل نهاية العام الحالى.
أضاف أنه تم تأسيس الشركة عام 2015 شركة مساهمة مصرية، بهدف تقديم العديد من الخدمات إلى المواطنين، مشيراً إلى أن الخدمات التى توفرها شركته جديدة وغير متاحة بالسوق المحلى، كما تحتاج للإتصال بالإنترنت حتى يمكن استخدامها.
ولفت إلى أن أول منتج تم طرحه هو موقع «قارنهم دوت كوم»، الذى يتيح المقارنة بين العديد من الخدمات التى تقدم إلى الفرد من مختلف القطاعات، إذ تم التشغيل التجريبى من شهر يونيو الماضى وسيتم التشغيل الرسمى خلال شهر نوفمبر المقبل.
وأشار إلى أن الموقع بدأ بالقطاع البنكى باعتباره اﻷكثر طلباً فى الخدمات من الجمهور، وتم التعاقد مع 5 بنوك هى عودة، والعربى الأفريقى، وكريدى أجريكول، والكويت الوطنى، وأبوظبى الإسلامى، بالإضافة إلى الشركة المصرية للتمويل العقارى، مستهدفاً التعاقد مع 10 إلى 15 بنكاً حكومياً وخاصاً قبل نهاية العام الحالى.
وأوضح أن الخدمة التى يوفرها الموقع لقطاع البنوك هى المقارنة بين جميع الخدمات والمنتجات التى يوفرها البنك من قروض تمويل عقارية وقروض شخصية وقروض سيارات وفتح الحسابات وغيرها من الخدمات الأخرى.
أضاف أن خدمة «قارنهم دوت كوم» لا تقتصر فقط على المقارنة بين الخدمات.. بل امتدت لإتاحة التواصل مع البنك والتقديم على الخدمة وإنهاء الإجراءات ويتم التواصل مع موظفين البنك مباشراً للحصول على الخدمة، الأمر الذى سيساعد الموقع فى تحقيق الانتشار اللازم بين المستخدمين.
وكشف أن الشركة قدمت عروضاً عبارة عن مجموعة من الفيديوهات لكبار المسئولين داخل كل بنك متعاقد معه، لتوضيح الخدمات بالتفاصيل للعميل، وهذه الخدمة متاحة على الموقع وتعد الأولى من نوعها أيضا.
والقطاع الثانى الخدمى الذى يوفره الموقع هو شركات السياحة، إذ تم الاتفاق مع 25 شركة سياحية لتقديم عروض متكاملة من الطيران والسفر والإقامة فى الفنادق للعميل والمقارنة بينهم، وتعد هذه الخدمة الأولى من نوعها فى السوق.
وأشار إلى أن القطاع الثالث هو القطاع التعليمى ويضم 35 مركز تدريب ومؤسسة تعليمية، ويساعد هذه القسم على الموقع اختيار أفضل الأماكن للحصول على الكورسات التعليمية وبأسعار تتناسب مع جميع المستخدمين.
أما القطاع الرابع فهو القطاع التأمينى ويشمل جميع شركات التأمين على السيارات والتأمين على الحياة إذ يوفر للمستخدم إمكانية المقارنة بين جميع الشركات والحصول على الأفضل.
وقال عبدالله، إنه من المتوقع تشغيل القطاع التأمينى قبل نهاية العام الحالى، وتم الاتفاق مع شركة تأمين ستوفر لزائر الموقع الأختيار والمقارنة بين جميع خدمات القطاع التأمينى فى مصر.
وأوضح أن الشركة تقوم بإتاحة إسم مستخدم ورقم سرى «باسورد» للعملاء من البنوك وأصحاب الشركات والمؤسسات التعليمية لإضافة كل ماهو جديد وخدمات للزائرين للموقع، مؤكداً على الحيادية وعدم الأشارة إلى أى خدمة بعينها.. وعلى العميل حرية الاختيار.
ويتم تحصيل العمولة من العملاء الممثلين فى الشركات والبنوك وتختلف العمولة من عميل لآخر، ويتم إتاحة الخدمة مجاناً للمستخدمين والزائرين للموقع.
وحول عامل المنافسة، قال الرئيس التنفيذى إنه لا يوجد منافس حقيقى لـ «قارنهم» فى السوق المحلى حتى الآن.. الأمر الذى يساعد الموقع فى الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور ومعرفة خدماته، وسيتم تدشين مجموعة من الحملات الإعلانية لزيادة الانتشار والتوسع.
وأضاف عبدالله، أن خطة التوسع خارجياً وخصوصاً فى الأسواق الخليجية لاتزال قيد الدراسة، إذ إنها مرهونة بشكل كبير بالنجاح فى السوق المحلى، فالسعودية والإمارات من أكثر الدول التى يمكن الدخول فيها بخدمات الشركة.
ولفت إلى أن أبرز تحديات الشركة هو صعوبة نشر ثقافة التعامل مع خدمات الموقع وزيادة الثقة فى استخدامه، وضرب مثل مع بداية انتشار مواقع التجارة الإلكترونية عانت فى البداية لتحقيق انتشار الخدمة ونرها اليوم من أكبر مواقع التجارة فى وتعد من كبار المنافسين فى الوقت الحالى.
والتحدى الثانى هو توفير العناصر البشرية من المطورين فى مجال تكنولوجيا المعلومات لتشغيل الموقع، إذ يهرب أغلبيتهم إلى الخليج وأوروبا للعروض المالية التى تقدم لهم.
وعن جذب الاستثمارات أوضح الرئيس التنفيذى أن جميع التمويل التى تم ضخها فى الموقع الإلكترونى والشركة الجديدة استثمارات ذاتية، وتدرس فى الفترة المقبلة توفير تمويلات مجموعة من الأشخاص لمساعداتها فى عمليات التمويل.
وكشف أن المنتج الجديد للشركة الذى تسعى لتقديمه لعملائها ومستخدمى الموقع هو برنامج المكافآت بالتعاون مع شركات المحمول العاملة فى السوق وكذلك السوبر ماركت الكبرى والمطاعم، ويقوم البرنامج على تجميع نقاط من عمليات البيع والشراء والشحن والصرف من خلال هذا البرنامج.
وبرنامج المكافآت سيكون له موقع وتطبيق إلكترونى منفصل عن «قارنهم دوت كوم»، وذلك ضمن خطة الشركة فى التوسع فى الخدمات المقدمة بالسوق المحلى.
وأوضح أنه يتم التحضير لذلك من خلال فريق عمل الشركة وتحديد الشركات التى يمكن التعاقد معها لتشغيل الخدمة.
وشجع عبدالله، توفير تشريعات وقوانين لقطاع التجارة الإلكترونية خصوصاً أنه المستقبل خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى أهمية الدعم الحكومى خصوصاً وأن أغلبية شركات التجارة الإلكترونية صغيرة ومتوسطة.

عن عبد القادر

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع تخيل لتسوق الإلكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.