fbpx

كيف نصب متهم على عملاء البنوك بزعم تحديث بياناتهم الإلكترونية

هذا الشخص ادعى أنه يعمل في خدمة العملاء لشركات متنوعة، واستغل سعادة الضحايا بالفوز بجوائز نقدية ومنح مالية من جهات حكومية، وهذا ما كشفته التحقيقات مع المتهم بسرقة بيانات بطاقات الدفع الإلكتروني لعدد من المواطنين، وخداعهم ونصبه عليهم.

وأظهرت التحقيقات الأولية أن المتهم قام بنشاط إجرامي في مجال النصب والاحتيال على مستخدمي بطاقات الدفع الإلكتروني، بسرقة بيانات البطاقات الخاصة بهم بعد أن وهمهم بأنه موظف في خدمة العملاء لشركات مختلفة، وأنهم فازوا بجوائز نقدية أو منح مالية من جهات حكومية، أو أنهم بحاجة إلى تحديث بياناتهم البنكية في البنوك المختلفة، أو أنه سيساعدهم في الحصول على قروض، ثم سرق أموالهم.

وتبين أن بعض عملاء البنوك تعرضوا لعمليات نصب واحتيال وسرقة بيانات بطاقات الدفع الإلكتروني الخاصة بهم، وسرقة أموالهم، من خلال استقبالهم مكالمات هاتفية من بعض الأشخاص الذين ادعوا أنهم موظفو خدمة العملاء في البنوك أو مندوبو بعض الجهات الرسمية، وأنهم فازوا بجوائز نقدية أو منح مالية من إحدى الهيئات الحكومية، أو أنهم بحاجة إلى تحديث بياناتهم البنكية، وبهذه الطريقة استطاعوا سرقة بيانات بطاقات الدفع الإلكتروني الخاصة بهم، واستخدامها في عمليات شراء على مواقع التسوق الإلكتروني، بالإضافة إلى طلبهم إيداع مبالغ مالية في بعض المحافظ الإلكترونية المسجلة باسماء وأرقام هواتف محمولة لأشخاص آخرين، بحجة تحديث بياناتهم البنكية.

وأفادت المعلومات بأن أحد الأشخاص سرق العديد من بيانات بطاقات الدفع الإلكترونية، الخاصة بالعديد من عملاء البنوك، واستخدمها في دفع العديد من عمليات الشراء لبعض المنتجات من مواقع التسوق الإلكتروني المتنوعة، وذلك بخداع المواطنين وسرقة بيانات بطاقات الدفع الإلكتروني الخاصة بعملاء الشركة، مدعياً إدخال تلك البيانات على النظام الإلكتروني الخاص، واستخدامها بعد ذلك في سرقة أرصدتها بما يخالف القانون.

وتم القبض على المتهم، وعثر بحوزته على ( 2 هاتف محمول “وبفحصهما فنياً تبين أنهما يحتويان على العديد من الرسائل المستخدمة في عمليات الاحتيال على النحو المذكور”)، واعترف بارتكابه الواقعة على النحو المذكور، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

تابعوا آخر المقالات عن التجارة الإلكترونية عبر Google newsPhoto of White Beach in Boracay, Philippines
المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع تخيل Takhail لـ التجارة الإلكترونية.