إيجابيات ومساوئ بايونير

التسوق الإلكترونى يحتاج وبشكل كبير إلى مقومات وأهم تلك المقومات هى الأداة التى ستدفع بها كمشترى، والأمر جد مهم لكل من يسعى للحصول على منتج أو خدمة عن طريق شبكة الإنترنت، فهناك عشرات الوسائل التى يسعى الشخص للحصول عليها لكن دون جدوى ولا إفادة، فليس كل فيزا أو ماستركارد قادرة على الدفع عبر شبكة الإنترنت وهذا ما لا يفطن له الكثيرين، لذا سعى العديد من مستخدمى الإنترنت إلى إنشاء حساب فى بايونير بدعوى أنه الأفضل.

– ما هو بايونير؟

بايونير: Payoneer هو بنك أمريكى مشهور تستطيع من أى دولة فتح حساب به والحصول على بطاقة Prepaid – مدفوعة مقدماً – تصل حتى منزلك بلا أى مصاريف نهائياً، كما يمكنك وضع دفعات مالية من أى جهة فى العالم وسحب أى أرصدة فى حسابك عن طريق الماستركارد المستخرج، وذلك من خلال أى ماكينة صراف آلي فى بلدك بغض النظر عن البنك التابعة له.

قد نلمس من التعريف أن بايونير متميز جداً وأنه الحل الأمثل إلا أنه للأسف ليس كذلك خاصة فى وقتنا الحالى، فقبل الخوض فى مشكلات وسلبيات بايونير دعونا نقف وقفة مع أهم إيجابياته.

– أهم إيجابيات بايونير

يعتبر بايونير رغم ما أخذ عليه من سلبيات هو البنك الأفضل حيث أنه:

1- مجانى: ففتح حساب فى أى بنك وإستخراج ماستركارد قليل التكلفة لكن مع بايونيرز الحساب مجانى دون أى رسوم.

2- سهل: يمكن لأى شخص تتوفر له أوراق التسجيل فتح حساب فى دقائق معدودة.

3- مقبول من مواقع متعددة: هناك كثير من المواقع العالمية تقبل بحسابك البنكى كوسيلة دفع لديها وكذلك إستلام.

الإيجابيات كثيرة لكن أردنا الوقوف مع السلبيات حيث أنها جعلت من إيجابيات بايونير أمراً غير متاح.

– أهم مساوئ بايونير

1- تأخير وصول ماستركارد بايونير: يستغرق الأمر أسابيع والأسوأ أنه فى عديد من المرات يتم التقديم ويتخطى الموعد وبعدها تقدم مرة آخرى وحتى يصل إليك بريبايد ماستركارد قد يستغرق الأمر عدة شهور.

2- عدم قبول ماستركارد بايونير فى عدد من الدول: لايمكن إستخدامها فى الوقت الحالى بسبب مشكلات معينة في بعض الدول العربية ومنها مصر والمغرب وغيرهما.

3- تكاليف ربط بايونير بباى بال: تكاليف تفعيل هذه الخدمة لا تسترد وإن كانت قليلة.

والسلبيات أيضاً كثيرة والوقوف كان على المذكور لكونها الأكبر والأكثر إستغناء عما سواها، فلما كان لبايونير تلك السلبيات جعلت من إيجابياته أمراً لا قيمة له مهما كثرت ومهما زادت.

وقد إعتبر الكثيرين فى بعض الدول العربية أن بايونير هى الوسيلة الوحيدة التى يستطيع أصحاب الأعمال الإعتماد عليها فى سحب أموالهم من خلال الأعمال الإلكترونية، إلا أنها نظرية غير صحيحة، والإعتماد على بايونير فى الوقت الحالى يعد أمراً غير سديد بل هناك طرق اليوم هى الأكثر فاعلية وهذا ما سنقف عليه فى تدوينات قادمة بإذن الله.

عن عبد القادر

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع تخيل لتسوق الإلكتروني

شاهد أيضاً

أسباب إرتفاع سعر البيتكوين

أسباب إرتفاع سعر البيتكوين

سجلت العملة الإلكترونية “البيتكوين” ارتفاعًا قياسيًا خلال تعاملات الأسبوع الماضي، لتقترب من مستوى 6000  دولار، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0
Connecting
Please wait...
أرسل رسالة

عذرا، نحن لسنا أونلاين في الوقت الراهن. اترك رسالة.

* إسمك
* الإيميل
* وصف مشكلتك
تواصل معنا أونلاين

هل تريد المزيد من المساعدة؟ وفر الوقت من خلال بدء طلب الدعم عبر الإنترنت.

* اسمك
* الإيميل
* وصف مشكلتك
نحن أونلاين
تقييم

مساعدتنا على مساعدتك بشكل أفضل! لا تتردد في ترك لنا أي ردود و تقييمات.

كيف تقيم دعمنا؟